بلاغ صحفي هام من وكيل محافظة تعز لشئون الجرحى حول اكرامية نائب رئيس الوزراء لجرحى تعز
الاثنين 23 اكتوبر 2017 الساعة 20:32

 أوضحت الدكتورة إيلان عبدالحق وكيل محافظة تعز للقطاع الصحي وشئون الجرحى في بلاغ صحفي  تلقى موقع اليمن السعيد نسخة منه حول المساعدة  المالية المقدمة من نائب رئيس الوزراء لعدد 553 جريح  والذي اثارت سخط الجرحى من سقوط اسمائهم وعدم صرف مساعدات مالية لهم اسوة بزملائهم  حيث افادت الوكيل إيلان بتلقيها تهديد ووعيد من بعض الجرحى حول سقوط اسمائهم واتهامها بأكل حقوقهم وهذا ما نفته إيلان واعتبرته كلام عاري من الصحة  الامر الذي وصل  الى تجمهر الجرحى امام عيادتها ومنزلها وتلقيها رسائل تهديد بنهب سيارتها الأمرالذي اصدرت فيه بلاغ صحفي توضح فيها حقائق تلك المساعدات ليتبين للجميع انها مع حقوقهم وان هناك جماعة تدفعهم للإساءة اليها ولم تسمي تلك الجماعة واسباب ذلك .

كما اوضحت الدكتورة وكيل المحافظة  في بلاغها الصحفي انه ومنذ وصول الوفد الحكومي لتعز تقدم بعض الجرحى بطلبات شخصية لنائب رئيس الوزراء بطلب مساعدة  قام مباشرة بصرف مبالغ مالية منه شخصيا وعندما علم الجرحى انه يقدم مبالغ مالية توافد العشرات من الجرحى الى النائب لطلب المساعدة اسوة بالجرحى الذي تم الصرف لهم في اليوم الاول وعندما رأى نائب رئيس الوزراء العشرات من الجرحى يتوافدون الى مقر إقامته المؤقتة باستراحة شركة النفط واثناء خروجه من الاجتماعات وتجمعهم حوله   أمر معاليه بتجميع ملفاتهم مكتملة بالبيانات اللازمة ليتمكنوا من معرفة المستحقين رغم ان جميع الجرحى لديهم ملفات ومقيدين بارقام ومسلمة لجهات مختلفة وخاصة جرحى المقاومة والجيش الوطني.

كما اشارت انه وبعد تجميع ملفات الجرحى حسب طلب نائب رئيس الوزراء والذي بلغت اكثر من ثلاثة الف ملف بمختلف الاصابات تفاجأ نائب رئيس الوزراء بهذا العدد الكبير رغم ان هذا العدد لا يشكل حتى النصف من جرحى تعز فهناك الكثير لم يقدموا ملفاتهم والكثير لم يكن عندهم علم بان هناك مساعدات الا بعد مغادرة الوفد الحكومي ولم تكن المساعدة بطريقة رسمية وفق قاعدة بيانات بل كانت مكرمة حسب وعده بمساعدتهم ولمن تقدم بملفه وحالفه الحظ .

وتطرقت في بلاغها الصحفي انه تم استدعائها من معالي الاستاذ عبدالعزيز جباري لتشكيل لجنة لفرز الملفات لمعاليه بالاكثر تضررا فقامت اللجنة بفرز الملفات كاملة وتصنيف الحالات حسب درجة الاعاقة  والإصابة حسب طلب نائب رئيس الوزراء وسلمت جميع الحالات الى معاليه فاعتمد  553 حالة وأمر بصرف 22مليون ومائة وعشرين الف ريال فقط بواقع 40 الف لكل جريح على ان يكون الصرف عبر لجنة مشكلة من  مكتب المالية ومكتب الصحة حيث كنا نأمل ان يشمل كل الجرحى دون استثناء خصوصا من تقدموا بملفاتهم الأمر الذي وضعها بموقف محرج امام الجرحى الذين كانوا يأملون بمساعدتهم فالجميع يستحقون المساعدة والدعم حد وصفها بالبلاغ .

و اشارت الدكتورة إيلان بانه تم الصرف مباشرة والاعلان عن زمان ومكان الصرف وعرض الكشف المعتمد امام بوابة اللجنة فتم الصرف في اليوم الاول بشكل طبيعي بحضور الجريح نقسه وتسليمه المبلغ يدا بيد وبموجب البطاقة الشخصية وبحضور وسائل اعلامية وتم التصريح بشكل رسمي ونشره في المواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي عن عملية الصرف والعدد المحدد .

واضافت أنه في اليوم الثاني لعملية الصرف توافد المئات من الجرحى الذين لم يوفقوا بإكرامية نائب رئيس الوزراء بالإضافة الى الذين لم يقدموا ملفاتهم من مدنيين وعسكريين وقاموا بمطالبة اللجنة بصرف اكرامية  لهم اسوة بزملائهم الامر الذين وضعها  في موقف لا يحسد علية حيث ان تلك المبالغ هي مكرمة وتصرف لمرة واحدة وليس استحقاق ومحددة بالاسم.

مضيفه بتلقيها تهديد ووعيد من قبل الجرحى واتهامها بأكل حقوق الجرحى وقيامها بإسقاطهم حتى بلغ ببعض الجرحى اللحاق بها الى عيادتها ومنزلها والتجمهر امامه متهمة جهات لم تسميها بالوقوف وراء تلك التهديدات لأسباب لم تفصح عنها في بلاغها الصحفي .

كما اكدت للجميع استعدادها لمواجهة اي تهمة موجه ضدها بخصوص الجرحى  رغم انها لم يمضي على قرارها اكثر من شهرين واشارت بأن هناك محاولات من بعض النفوس المريضة التي تحاول النيل من مكانتها  والاساءة اليها حد وصفها .

واختتمت بلاغها الصحفي بان تلك التهديدات مهما بلغت فإنها ستظل في خدمة الجرحى حتى يتمكن الجريح من أخذ حقوقة كاملة غير منقوصة وعلاجه حتى يتماثل للشفاء وتعويضه عما لحق به طيلة فترة علاجه .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد