دراسة: الفيجيمايت يمكن أن يكون المفتاح لمنع الإجهاض والعيوب الخلقية
الجمعة 11 أغسطس 2017 الساعة 00:54

 أظهرت دراسة ثورية، أن الـ”فيجيمايت” يمكن أن يكون الحل لمنع الإجهاض والعيوب الخلقية.

 
وأكدت الدراسة الأسترالية أن فيتامين B3 يمكنه علاج النقص الجزيئي لدى الحوامل، وهو الفيتامين الموجود في اللحوم والخضراوات الخضراء، كما أنه موجود في صوص الفيجيمايت الشهير بخلاصة الخميرة.
 
ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية يمكن للدراسة الثورية، التي اُجريت في معهد “سيدني فيكتور تشانغ كارديا” للبحوث، أن تحل مشكلة الإجهاض وتربية طفل ذي عيوب خلقية والتي يعاني منها الكثير من الأزواج حول العالم، والتي غالبًا ما تكون مجهولة السبب.
 
لكن باستخدام تقنية “تسلسل إكسوم”، درس الباحثون متغيرات الجينات لدى الأسر التي شهدت العديد من التشوهات الخلقية.
 
ووجد البروفيسور “دونوودي” وفريقه، أن النقص في جزيء حيوي يُعرف باسم “إن ايه دي” يعطل نمو الجنين في الرحم.
 
ويعد هذا الجزيء أحد أهم الجزيئات في جميع الخلايا الحية، حيث إن تركيبته ضرورية لإنتاج الطاقة وإصلاح الحمض النووي والاتصالات الخلوية.
 
وبعد 12 عامًا من البحث، كشف البروفيسور “دونوودي” أن نقص الجزيء “إن ايه دي” يمكن علاجه عن طريق تناول المكملات الغذائية لفيتامين B3 المعروف أيضًا باسم “نياسين”.
 
وبالفعل، اختبر الباحثون تأثير ذلك الفيتامين على أجنة الفئران المريضة بنفس المرض الجيني الذي يعاني منه المشاركون بالدراسة، وقبل إدخال الفيتامين للنظام الغذائي للأم، فقدت الأجنة إما عن طريق الإجهاض أو ولادة الجنين بعيوب خلقية شديدة، لكن بعد إضافة الفيتامين للنظام الغذائي، تم منع كلٍ من الإجهاض والعيوب الخلقية تماماً.
 
وقال الدكتور “روبرت غراهام”، إن الاكتشاف “المتعمق” هو أقرب إلى الاكتشاف الثوري المُحرز في القرن الماضي، والذي أكد أن مكملات حمض الفوليك يمكن أن تمنع انشقاق العمود الفقري وغيرها من عيوب الأنبوب العصبي لدى الأطفال.
 
وقال البروفيسور “دونوودي” إن العديد من النساء الحوامل بحاجة لتناول فيتامين B3 بشكل أكثر كثافة، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وهو متاح حالياً بمعظم مكملات فيتامين B3 الغذائية.
 
ويعمل الباحثون الآن على تطوير اختبار تشخيصي لقياس مستويات “إن ايه دي” لتمكين الأطباء من التعرف على النساء الحوامل المعرَّضات للخطر.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد