منفذ "هجوم فلوريدا": المخابرات الأمريكية أجبرتني على الانضمام لـ"داعش"
السبت 7 يناير 2017 الساعة 15:17
 
زعم منفذ هجوم مطار فلوريدا أن مخابرات أمريكية أجبرته على الانضمام لـ"داعش"، فيما أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف.بي.آي)، أمس السبت، أن استبان سانتياجو الذي نفّذ هجوم إطلاق نار عشوائي الليلة الماضية في مطار فورت لودريل بفلوريدا، كان يعاني من اضطراب عقلي.
 
ونقلت وكالة أنباء "الشرق الأوسط"، عن موقع "يو.إس.إيه توداي" الأمريكي، إعلان "إف بي آي": أن سانتياجو (26 عاماً)، جندي الحرس الوطني السابق، ظهر في مقر الشرطة الفيدرالية في ألاسكا، دون إعلان سابق، وكان مضطرباً.
 
وقال "سانتياجو" للسلطات الفيدرالية إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية: "سيطرت على عقله، وتحثه على القتال لصالح تنظيم داعش الإرهابي".
 
وقال المكتب الفيدرالي في بيان، إنه بعد أن تم اعتبار بلاغه مثيراً للقلق في البداية، اتضح قريباً أن شكوى الشاب "سانتياجو" كانت استغاثة للعلاج الطبي أكثر منها مسألة تستحق اهتمام مسؤولي مكافحة الإرهاب.
 
وأشار البيان إلى أن "سانتياجو" خلال مقابلته مع المحققين في ألاسكا "بدا مضطرباً وغير متماسك وأدلى بتصريحات مفككة"، مضيفاً أنه رغم تصريح "سانتياجو" بأنه لا يريد أن يؤذي أحداً، فإنه نتيجة لسلوكه المضطرب، اتصل العملاء بالسلطات المحلية التي احتجزته، ونقلته إلى مؤسسة صحية محلية لتقييم حالته".
 
وتابع البيان: "إف بي آي أغلق ملف تقييم سانتياجو بعد إجراء تقييمات لبياناته وفحوصات عليه بين الأجهزة الأمنية، ومقابلات مع أفراد عائلته".
 
وأكد البيان أنه بعد إجراء فحص خلفية "سانتياجو"، الذي كشف عن عمله العسكري لفترة وجيزة في العراق كعضو بالحرس الوطني لبورتريكو، فإنه لم يظهر أي صلة بالإرهاب.
 
يُذكر أن "سانتياجو" وصل إلى الصالة الثانية بمطار فورت لودرديل في فلوريدا على متن طائرة، ويبدو أنه أخرج سلاحاً من حقيبته قبل أن يبدأ في إطلاق النار على الركاب بشكل عشوائي، وهو ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 8 آخرين، قبل أن تعتقله الشرطة.
 
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد