سيطرة الحوثيين على ‘‘نجران’’ .. وكالة دولية تحسم الجدل وتنشر لقطات دقيقة توثق لحظة هروب المواطنين وتكشف ما يحدث (فيديو)
الأحد 21 يوليو 2019 الساعة 14:47

 

انتشر على نطاق واسع  مقطع فيديو بدا وكأنه ألتقط ليلاً يظهر أشخاصاً يهربون في كلّ الاتّجاهات وسط الدخان ودويّ أبواق قد تكون صفّارات إنذار أو سيّارات إسعاف أو شرطة، فيما يسمع صوت شخص يطلق نداء استغاثة "أوصلوا الأمر لكبار المسؤولين في المملكة... القصف علينا لم يتوقّف منذ أربع ساعات".


المقطع نشر، تحت عناوين تزعم سيطرة الحوثيين على مدينة نجران السعودية وهروب مواطنين، على مواقع وصفحات وعلى يوتيوب وحاز على مئات آلاف المشاهدات وآلاف المشاركات.

 

وكالة فرانس برس أخضعت المقطع للتدقيق، وأحالته إلى فريق تقصّي صحّة الأخبار بالوكالة، وتبين للفريق أن المقطع بدأ بالانتشار فجر السادس من يونيو 2019.

 

غير أن المشاهد في المقطع لا توحي بأن السكان يهربون من قصف أو اجتياح، إذ يعمد المدنيون في مثل هذه الظروف إلى الاختباء وعدم الخروج إلى الشوارع.
كما يبدو الصوت في المقطع مركبا عليه ولم يسجّل في مكان الأحداث، لا سيّما وأن حركة التصوير الثابتة لا تنسجم مع لهاث المتكلّم وكأنه يجري أو في حالة ذعر، عدا عن أنه من المستبعد أن يطلب مواطن من مشاهدي مقطع فيديو إبلاغ سلطات بلاده أن مدينته تتعرّض لقصف أو اجتياح منذ ساعات، وكأنها على غير علم بما يجري في إحدى مدنها.

 

بالفعل، أرشدت تجزئة المقطع إلى صور ثابتة والتفتيش عنها باستخدام محرّكات البحث إلى المقطع نفسه منشوراً في العام 2014 مع خلفيّة صوتيّة مختلفة، على أنه لتفريق تظاهرة في الكويت آنذاك.
وعُثر أيضاً على مقطع آخر بثّته قناة "اليوم" الكويتية المعارضة في العام 2014، فيه الكثير من العناصر المشابهة، أو اللقطات المماثلة إنما من زاويتين مختلفتين، ما يؤكد السياق الحقيقي للفيديو.
فيظهر في المقطعين على سبيل المثال الفتى ذاته يرتدي قميصا أزرق وشعره كثّ وأملس، يسقط أرضا وهو يجري ثم ينهض ويواصل هروبه فيما يرتفع صوت يناديه "حمزة، حمزة، تعال".
وعند البحث عن أصول انتشار الفيديو، وجد فريق تقصّي صحّة الأخبار أن أول من تداوله مستخدمون سودانيون نشروه فجر السادس من يونيو على أنه يصور سقوط نجران بعد انسحاب الجيش السوداني منها و"مخالفته للتعليمات".
ثم انتشر المقطع بهذا السياق بين عشرات آلاف مستخدمين مواقع التواصل، ولا سيما على صفحات معارضة للمملكة السعودية.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق