يمني يتحدث عن الامارات بهذه الطريقة من قلب ابو ظبي
الثلاثاء 13 مارس 2018 الساعة 17:30




أعرب الشاعر والفنان الشعبي اليمني فضل محمود صالح عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على زيارته الكريمة له في مستشفى برجيل بأبوظبي أول من أمس، وتوجيهات سموه بنقله من اليمن إلى الإمارات لتلقي العلاج.
 
 
 
كرم الإمارات
 
 
 
وقال الشاعر والفنان الشعبي اليمني لـ«البيان»: وصلت إلى أبوظبي قبل خمسة أيام، وتمت استضافتي في مستشفى برجيل، وأجرى الأطباء لي الفحوصات والتحاليل والأشعة اللازمة، وقرروا على الفور إجراء عملية قسطرة قلبية عاجلة تكللت بالنجاح، وفوجئت بعدها بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لي في المستشفى.
 
 
 
وكانت مفاجأة سارة لي ولأسرتي، وأعادت هذه الزيارة الكريمة نبضات الأمل إلى قلبي. وأضاف: «لا أجد كلاماً يعبر عن عميق تقديري وشكري لكرم دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، ويعجز لساني عن ذكر مناقب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي تشرفت بزيارته،.
 
 
 
ولكن أقول: هذه صورة من صور التواضع والإنسانية والكرم التي اكتسبها من والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجانب من القيم الإنسانية النبيلة التي تزين بها أبناء زايد وشعب الإمارات كافة».
 
 
 
مواقف نبيلة
 
 
 
وتحدث فضل محمود عن المواقف النبيلة والتضحيات العظيمة لدولة الإمارات تجاه اليمن وإعادة الشرعية له، مؤكداً أن أبطال الإمارات البواسل من القوات المسلحة سطروا أعظم الملاحم البطولية في سبيل نصرة اليمن، واختلطت دماء الشهداء الأبرار الإماراتيين واليمنيين، فضربوا بشجاعتهم وإقدامهم أروع الأمثلة لإحقاق الحق ونصرة المظلوم وإرساء دعائم الأمن والسلام في اليمن.
 
 
 
وأضاف: عرفت أبطال الإمارات من أبناء القوات المسلحة في اليمن عن قرب، فهم رجال لا يهابون الموت، ورأيتهم يتقدمون الصفوف الأولى في المعارك، كما عرفتهم من المتطوعين التابعين لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن الذين نقلوا لشعب اليمن طيبة شعب الإمارات ودماثة خلقهم وحسن تعاملهم مع الناس، وتقديم المساعدات السخية لهم في ظل ظروف صعبة.
 
 
 
ولم تكن هذه الزيارة للفنان فضل صالح للإمارات هي الأولى بل زارها في عام 1982 مع فرقته الفنية عندما تم دعوته لإحياء إحدى المناسبات الهامة، وقال: مكثنا في الإمارات 12 يوماً وقدمنا مجموعة من الحفلات الفنية الشعبية إلى جانب فرق أخرى من مصر والمغرب وفلسطين وغيرها، وقد تركت حفاوة الاستقبال والترحيب من قبل الشعب الإماراتي الشقيق، أعظم الأثر وأطيب الذكريات.
 
 
 
جرائم الحوثيين
 
 
 
وتحدث الفنان فضل صالح عن جرائم وفظائع الحوثيين ضد أبناء اليمن، وقال: إنهم لا يتورعون عن ارتكاب جرائم القتل والتعذيب والتنكيل ضد كل من يخالفهم، مشيراً إلى أنه على المستوى الشخصي فقد عذبوا ابنه محمود، بعد أن تم أسره في الجبهة، بوحشية حتى فقد الذاكرة، أما ابنه الثاني رمزي فقد أصيب في ساقه ولا يزال يتلقى العلاج.
 
 
 
وختم الفنان فضل صالح حديثه بالدعاء أن يطيل الله في عمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وجميع قيادة وشعب الإمارات، وأن يديم عز الإمارات وأن تبقى شجرة وارفة الظلال يفيء إليها كل مظلوم ومحتاج.
 
 
 
إضاءة
 
 
 
ولد الفنان فضل محمود صالح في 8 مارس 1958 في جنوب اليمن بمنطقة ردفان التي انطلقت منها شرارة الثورة الجنوبية ضد الاحتلال البريطاني، وهو متزوج ولديه أربعة أبناء وأربع بنات، والتحق في بداية حياته بالخدمة في القوات المسلحة اليمنية ثم أسس في عام 2007 فرقة للفن الشعبي «الفرقة الفنية الجنوبية».
 
 
 
حيث كان يقود الحشود الجنوبية ولديه العديد من القصائد والأغاني الشعبية المعروفة في اليمن والعالم العربي.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق