عاجل : أول قبيلة يمنية بذمار تنتفض وترفع السلاح في وجوه الحوثيين.. وهذا ماحدث اليوم!
الاربعاء 21 فبراير 2018 الساعة 14:31
 
 
 ذكرت مصادر قبلية محلية في محافظة ذمار، -90كم جنوب العاصمة صنعاء-، لـ"بويمن" إن مسلحين قبليين، اشتبكوا اليوم الثلاثاء، مع عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة ذمار وسط اليمن، على خلفية إقامة الحوثيين معسكر تدريبي لهم في ظل رفض من قبل أهالي المنطقة.
 
وقالت المصادر إن الاشتباكات سبقها خلاف حاد تطور إلى اشتباكات مسلحة بين مسلحين حوثيين ورجال القبائل من أهالي منطقة بني سويد، إحدى قبائل منطقة آنس بمحافظة ذمار وسط اليمن، وذلك على خلفية إقامة الحوثيين معسكر تدريبي لعناصرهم في المنطقة.
 
وبحسب المصادر، فإن ميليشيات الحوثي أقامت معسكراً تدريبياً على أراضٍ خاصة يملكها مواطنون من أبناء منطقة قاع الحقل، ومنعوهم من زراعة الأراضي ورعي المواشي قرب المعسكر التدريبي.
 
وأضافت أن "الحوثيين أطلقوا عليهم النار، قبل أن يتطور الأمر إلى اشتباكات مسلحة بين الطرفين، أجبر خلالها أبناء المنطقة الحوثيين على إزالة نقطة تفتيش كانت قد أقيمت لمنع المواطنين من الاقتراب من المعسكر".
 
وأشارت إلى أن ميليشيات الحوثي شنت حملة اختطافات عقب توقف الاشتباكات طالت عددا من أبناء المنطقة الذين تم اقتيادهم إلى السجون، وسط استمرار التوتر الشديد، ولجوء الحوثيين إلى وساطة قبلية في محاولة لحل الإشكال.
 
وأكدت المصادر القبلية أن أبناء المنطقة متمسكون بموقفهم ويصرون على رحيل الحوثيين من أراضيهم ورفع معسكرهم التدريبي، فيما ترفض الميليشيات ذلك حتى الآن.
 
يذكر أن ميليشيات الحوثي اكتسبت عداوات كثيرة مع عدد من القبائل اليمنية، حيث تتوجس من انتفاضتهم ضدها، وتشهد علاقتها مع قبائل طوق صنعاء وذمار وإب وحجة وغيرها، توترا غير مسبوق، ضاعفتها امتناع القبائل عن رفد صفوفها بالمقاتلين.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق