وزير الخارجية القطر يفجرمفاجأة مدوية ويكشف عن أربع دول عظمى ستواجه دول المقاطعة عسكرياً
السبت 18 نوفمبر 2017 الساعة 20:42
قال وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن دول المقاطعة تتبع نمطا من السلوك لا يمكن التنبؤ به، ومن ثم لا يمكن استبعاد تحركها عسكريا ضد الدوحة، بالنظر إلى عدم وجود أي خطوة إيجابية في اتجاه حل الأزمة.
وردا على سؤال حول احتمال قيام الدول المقاطعة بقيادة السعودية باتخاذ إجراء عسكرى، قال الشيخ محمد للصحفيين فى واشنطن، الجمعة، إنه على الرغم من أن قطر تأمل فى ألا يحدث ذلك، فان بلاده "مستعدة جيدا" ويمكنها الاعتماد على شركائها فى الدفاع ومنهم فرنسا وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، التي لها قاعدة في قطر، وفقا لتصريحاته التي نقلتها وكالة بلومبرغ الأمريكية.
 
 
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعهد بمواصلة الدعم العسكري الذي تقدمه بلاده إلى قطر خلال زيارة إلى الدوحة الأربعاء الماضي، ويشار إلى أن تركيا تمتلك قاعدة الريان العسكرية في قطر، والتي تستوعب حتى 3000 جندي، وقد أقر البرلمان التركي هذه الاتفاقية بشكل عاجل خلال الأزمة الخليجية.
وأضاف الوزير القطري: "لا يمكن التنبؤ بسلوكهم لذا ينبغي أن تكون كل الخيارات قائمة على الطاولة بالنسبة لنا، لكننا لدينا ما يكفي من الأصدقاء من أجل منعهم من اتخاذ هذه الخطوات، كما أنه لو وقع أي عدوان ستتأثر القوات الأمريكية به"، في إشارة منه إلى أن الدعم الأمريكي سيكون متوفرًا.
 
وتمتلك الولايات المتحدة الأمريكية قاعدة العديد العسكرية، على بعد 20 ميلا جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة، وتضم حوالى 11 ألف جندي أمريكي، وتعتبر أهم قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة، إذ إنها تضم المقر الرئيسي للقيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية ومركز العمليات الجوية والفضائية المشترك وجناح الطيران رقم 379.
 
وقال ابن عبد الرحمن إن "الشرق الأوسط يجب أن يوضع على قائمة أولويات جدول أعمال السياسة الخارجية للولايات المتحدة، وذلك بسبب أن هناك نمطا من عدم المسؤولية والقيادة المتهورة في المنطقة، التي تحاول إخضاع الدول"، لافتا إلى أن إدارة ترامب تشجع جميع الأطراف لوضع حد للنزاع، وقد عرضت استضافة محادثات في المنتجع الرئاسي كامب ديفيد، لكن قطر وحدها هي التي وافقت.
 
 
وأوضح الشيخ محمد أن مباحثاته في العاصمة الأمريكية واشنطن تستهدف التباحث حول إيجاد حلول لهذه الأزمات، ومناقشة السبل التي يمكن من خلالها القيام بدور أمريكي أكبر في التعاطي معها، محذرًا من أن عدم التعاطي على نحو جاد وسريع مع الأزمات الجارية التي يتم اختلاقها دون وجود استراتيجية واضحة سيشجع نهج التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وفقا لتصريحاته.
وكان المتحدث باسم البنتاغون، رانكين غالواي، قال إن الولايات المتحدة لا تعتزم تغيير موقفها في قطر، قائلا: "إننا نعتقد أن محاربتنا المشتركة ضد الإرهاب والتزامنا بأمن المنطقة سيكون أكثر فاعلية عندما تتحد دول مجلس التعاون الخليجى، ولذلك نشجع جميع شركائنا فى المنطقة على الحد من التوترات والعمل من أجل التوصل إلى حلول مشتركة".
 
واتخذت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قرارا بمقاطعة قطر في الخامس من يونيو/حزيران الماضي،  بسبب دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد