الضالع : استقالة مسئول ملف الشهداء والجرحى في مريس واتهامة للقيادة بالإهمال والتقصير
الجمعة 21 ابريل 2017 الساعة 10:46

اليمن السعي- الضالع- خاص

اعلن مسئول ملف الشهداء والجرحى في جبهة مريس - دمت - جبن بمحافظة الضالع احمد سعيد العمري استقالته  لقيادة الجيش الوطني

والمقاومة الشعبية احتجاجاً على ما وصفه بحالة التجاهل والاهمال الذييلقاه الملف من قبل الجهات المختلفة.

وقال  العمري في مذكرة الاستقالة انه ومنذ أن تكلف بأهم وأشرف وانبل عملكمسئولٍ عن ملف الشهداء والجرحى بإعتباره واجب وفرض ديني ووطني وانساني،لكنه للأسف الشديد، لم يعد يحتمل هذا الملف نتيجة التهاون الكبير

والإهمال والتقصير من قيادة اللواء والمقاومة، ناهيك عن دور الحكومةووزارة الصحة والسلطة المحلية التي لا تقوم بالدور المطلوب.

واوضح العمري انه تردد كثيرا لتقديم الاستقالة الا انه ونظراً للأسبابالآنفة الذكر وظروفه الصحية ايضا الظرف الصحي، هو ما اضطره لتقديم ونشرالاستقالة عبر وسائل الاعلام، علماً بأنه قد تقدم بها قبل عدة أيام ولكنالقيادة لم تعيرها أدنى اهتمام.

واضاف العمري أن مسئولية الشهداء والجرحى، مسؤلية كبيرة تتوزع على الدولةبجميع مؤسساتها وبما في ذلك قيادة الجيش الوطني، كما يجب أن يتحملالمجتمع بجميع مكوناته وشرائحه كوننا نمر في ظرف استثنائي..

واشار  الى انه مهما بذل الجميع من جهد تجاه أسر الشهداء، فإن معاناتهمستظل لعشرات السنيين، كل تلك المعاناة والآلام تتحمل مسؤليتها مليشياتالحوثي وصالح .

وافاد القيادي العمري انه بتقديم استقالته يكون قد أخلى مسؤوليته أمامالله سبحانه أولاً وأخيراً كون الحمل ثقيل والعمل حساس والمشاكل تتفاقممن حين لآخر ، لافتاً إلى هناك عشرات المشاكل في علاج الجرحى في الداخلوالخارج، الا أن قيادة اللواء83 مدفعية  لم تعر الأمر أي أهميته ولم يكنالشهداء والجرحى نصب أعينهم، مشيراً إلى سقوط عدد كبير من الجرحى وعدد منالشهداء من كشوفات الراتب رغم اعتمادهم في مأرب، وبرغم الاتفاق علىمعالجة الأمر داخليا الا أنهم لم يعملوا أي معالجات البتة، مؤكداً أنتفاقم أوضاع الجرحى وتزايد أعدادهم ومشاكلهم من وقت لآخر، هو الأهم منتقديمه لاستقالته.

وفي مذكرة الاستقالة قال العمري داعا العمري الجرحى وأسر الشهداء إلىإلتماس العذر له جراء إغلاق هاتفه ومقر عمله منذ اسبوع، داعياً إياهم أنيتواصلوا مع قيادة اللواء والمقاومة لحل مطالبهم واحتياجاتهم

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد