أ. محمد الدبعي
الأحد 5 مايو 2019 الساعة 06:08
هزة قلم!.. إغتيال الرئيس!
أ. محمد الدبعي

 

تحدث الإغتيالات للتخلص من رؤساء الدول بأساليب وطرق عدة، وأشهرها التصفية الجسدية: تفجير، رصاص غادر، تسميم، وهذا هو الأسلوب العنيف للإغتيال. لكن هناك طرق أخرى عنيفة، وأخرى ناعمة لا تحدث صخبا مصاحبا لعملية الإغتيال، ومن هذه الأساليب: 
- إنقلاب عسكري عنيف ينتهي بتصفية الرئيس ومعاونيه ومقربيه، أو سلمي سلس ينتهي بالقبض عليه ومساعديه وإيداعهم السجن، أو نفيهم خارج البلاد. 
- الضغط على الرئيس وتهديده، وإجباره على تسليم السلطة طواعية بإعلان رئاسي يتنازل فيها عن السلطة لمن يتسلمها من بعده.
- أما الاسلوب الثالث والأخير، وهو أسلوب مستحدث لم نسمع عنه من قبل، وهو الحجر على الرئيس في المنفى، ومنعه من العودة إلى ديار الوطن، وسحب كل سلطاته تحت الضغط وتحويلها  لمساعديه ومعاونيه الذين أجبر على تعيينهم تدريجيا، ومع مراعاة عامل الوقت في ذلك، وبالمصطلح الطبي ممارسة القتل الرحيم عليه، فينتهي بالموت السياسي الإكلينيكي - أي الموت السريري.

لماذا الآن… ياجمال!
ليس كل عمل إعلامي أو فني يقدم للجمهور يحمل صفات البرآءة، سواء كان عملا جادا أو هابطا.
وليست كل الأعمال هادفة، بل إن الكثير منها فاقد لقيمته الإعلامية والفنية والأدبية.. وربما الأخلاقية أيضا.
وما دعاني لطرح هذا الموضوع هو الفيلم الوثائقي الذي عرض مؤخرا على شاشة قناة الجزيرة "الغداء الأخير". فقد أثارني هذا العمل الرائع أيما أثارة، وفتح باب الخيال في فكري على مصراعيه، حتى جعلني أضرب أخماسا في أسداس، وأقلب صفحات الأحداث للواقع المعاش والتاريخ القريب صفحة صفحة، فأعقد المقارنات، وأمزج الأسباب والخيارات، وأصنف اللاعبين، وأقيم نوبات التفكير التي تجتاحني كأنها أمواج بحر متلاطمة هادرة، أو دوامات أعاصير مدمرة، فأحاول كبح جماحها وامتصاص قوة ضرباتها.. لكن دون جدوى! فالأفكار تعصف بي عصفا إلى درجة أشعر معها بالدوران والإنهيار العصبي، فالأمر مرعب ولا تستطيعون تخيله، ولذلك أصرخ بالسؤال الكبير: لماذا الآن ياجمال؟؟؟!

وما أشبه الليلة بالبارحة!
أقطاب الصراع لم يتغيروا، وأسباب المأساة اليمنية هي هي، مستمرة ومتجذرة ولكن بوجوه وأقنعة متغيرة، ولاعبين جدد.
يتظاهر حثالات اليمنيين بحب الوطن، ويتشدق الأشقاء بحب اليمن واليمنيين، ويتغنى الأصدقاء بشعب اليمن وطيبته، وجميعهم يتباكى على الشعب اليمني ومآسيه، ويهرعون "لمساعدته" و "إخراجه" من محنته.. لكنهم في الحقيقة يكرهونك أيها اليمني، ولا يطيقون سماع إسم "الجمهورية اليمنية" الإتحادية، والتاريخ والواقع يصدقان ذلك ويوثقانه.

نعم! لماذا تم عرض الفيلم الآن ياجمال المليكي و ياقناة الجزيرة؟
بنظرة فاحصة دقيقة للواقع الحالي أيها القارىء الفطن تجد أن الظروف التي تمر بها اليمن حاليا هي نفس الظروف التي مرت بها في عهد الرئيس المغدور إبراهيم الحمدي وماقبله.
دولة مهلهلة تتسم بالمزاجية والسلالية البغيضة، ثم انقلاب في حركة تصحيحية حقيقية قادها الرئيس المغدور، والتي لم ترق للجيران ولا للغرب، فكان الإتفاق مع الخونة السلاليين ومشايخ الهضبة اللعينة، ليتم إغتيال مشروع وطن يمني موعود بتصفية الرئيس الحمدي، ليقدم بعده لملء فراغ كرسي الحكم الأنذال بائعي الوطن، أحمد حسين الغشمي ثم من بعده عفاش الدم ومدمر اليمن علي عبدالله صالح.
حكم آل سعود يرتكز أساسا على: "لا ليمن قوي وموحد"! لذلك هم من يتدخل في شؤوننا بقوة وعمق كبيرين عن طريق شراء الولاءات من مشايخ طوق صنعاء وضعفاء النفوس، لتأجيج الصراعات مع الوطنيين من أبناء البلد المخلصين، واستلاب السلطة منهم، فيظل اليمن تحت الوصاية بإستمرار، تنهشه التفرقة وتمزقه الحروب.

واليوم نرى يمنا ضعيفا حطم عظامه وسحق شعبه ثالوث القهر والجوع والجهل، حتى هبت رياح الربيع العربي فأحدثت ثورة عظيمة أطاحت برمز الإستبداد والطغيان عفاش، ثم انتخاب رئيس توافقي عظيم هو فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي عمل من أول يوم استلم فيها السلطة على بناء دولة اليمن الإتحادي على أسس علمية ووطنية خالصة، وكاد أن ينجح لولا أن المملكة السعودية شغلت تروس طواحينها لسحق الثورة ورئيسها المنتخب، ومشروع الدولة الإتحادية كذلك.
ثم بدعم سعودي إماراتي (عرابي الثورات المضادة وداعميها الأساسيين) خرجت جحافل مغول اليمن الحوثية من كهوفها في مران صعدة لتجتاح كل الأراضي اليمنية بما فيها العاصمة صنعاء وبسرعة قصوى مذهلة (بالطبع ومن خلف الستار المخلوع عفاش)، ثم حاصروا منزل الرئيس الشرعي منصور هادي، وقتلوا حراسه، وحاولوا إجباره على التنازل عن السلطة تدريجيا لمن يريدون، لكنه رفض وتمسك بشرعيته، فحاولوا اغتياله، إلا أنه استطاع الإفلات من أيديهم. وهكذا حصل الإنقلاب على اليمن والثورة والشرعية ورئيسها المنتخب.
دخلنا بعد ذلك في أتون حرب أهلية أكلت الأخضر واليابس منذ ما يقارب الخمس سنوات باسم التحالف العربي لإنقاذ اليمن من المغول الحوثيين، وذلك بعد ان استنجد بهم الرئيس الشرعي المغدور رقم ٢، حيث أنه لم يكن يملك أي خيار آخر بعد أن تمكن من النجاة بجلده من براثن الإنقلابيين في صنعاء سوى اللجوء إلى من كانوا سببا في نكبات اليمن قديما وحاضرا، بما أن زمام الأمور وخيوط اللعبة لا تزال بأيديهم، وهم آل سعود.
طبعا كل ما تقوم بها المملكة السعودية لا شك انه بإيعاز من الغرب، وخصوصا الولايات المتحدة وبريطانيا.

عرض فيلم "الغداء الأخير" في هذا التوقيت بالذات يوحي بأحداث جسام قادمة، تنذر بشر مستطير على اليمن واليمنيين.
لطفك اللهم باليمن وأهله!
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق