صالح حسن ابو عسر
الثلاثاء 22 مايو 2018 الساعة 17:54
الصينيون ، وعيد الحب ، واقتصاد المناسبات
صالح حسن ابو عسر

 

 

(五二零) ، (Wu er ling) ، ( وو آر لِن )

هكذا يقرأ تاريخ ال 20من مايو باللغة الصينية ، وهو في نطقه قريب جداً ـ مع تحريف

بسيط ـ من عبارة ( 我爱你 )     

(وو آي ني )  ، التي تعني في اللغة الصينية : ( أنا أحبك ) ! ، 

لذا يُعد هذا اليوم في الصين هو يوماً للحب،لا تقل الاحتفالات فيه عن الاحتفال بعيد ( الفالنتين )

 في 14 فبراير ، أو عيد (تسي سي ) في شهر أغسطس .

وتماماً كما لعيد الحب الغربي أسطورته التي تقول بأن القديس فالنتين الذي كان يعيش في روما قد قدم حياته قرباناً في الرابع عشر من فبراير في سبيل أن ينعم العشاق والمحبين بالوصال ، فاللصينيين أسطورتهم

الخاصة أيضاً حيث يحتفلون بعيد الحب ( تسي سي ) في اليوم السابع من الشهر السابع

وفقاً للتقويم القمري الصيني ( يوافق دائماً شهر أغسطس ) حيث تقول الرواية الصينية

أن راعي البقر والنساجة اللذان عاشا قصة حب خرافية يلتقيان في الجنة مرة في السنة.

، الأسطورة  التي تعشق فيها الفتاة السماوية راعي البقر الفقير ، ويتدخل فيها طائر العقعق ليصنع جسراً للقاء العاشقين، باتت تراثاً يروى للتسلية ، فالصين الجديدة أكثر واقعية وأكبر قابلية للتجديد وابتكار المناسبات . 

لا أحد كالصينيين يحقق اقتصاد المناسبات لديهم أرقاماً فلكية ، ـ مناسبة بسيطة كعيد العزاب مثلاً في شهر نوفمبر الماضي حققت مبيعات بأكثر من 25 مليار دولار حسب تصريحات شركة وموقع ( Alipay)  ـ . 

لذا تعتبر فكرة استغلال التقارب اللفظي لنطق تاريخ ال20 من مايو وقربها من لفظة ( 我爱你) فكرة عبقرية اقتصادياً ، فالعيد الذي لا يتجاوز عمره الأعوام القليلة والمسمى أصلاً ( عيد الحب الإلكتروني ) يحقق حركة نشطة جداً في بيع وشراء الورود والهدايا ، وتاريخاً مهماً لمن قرروا الزواج ...

لن يعدم الصينيون ابتكار رواية تجمع بين الممكن والمستحيل تروى للأجيال القادمة عن قصة ال 20 من مايو حتى يثبت هذا العيد في الثقافة المجتمعية المستقبلية ، وهكذا يحتفل الصينيون بعيد الحب 3 مرات خلال العام ، وتتلون واجهات محلات الهدايا وبائعات الورود بعبارات الغرام ،وبالونات الأمنيات وابتسامات الدببة .

تبهجني ألوان الورود في هذا اليوم  ،فأبتاع واحدة منها وأهديها لرفيقتي مردداً:  (我爱你)، وشهر مبارك 

، ويبهرني الشعب الصيني بإلمامه بعمقه الحضاري وبنظامه الاقتصادي المذهل .....

 

صالح أبوعسر

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق