عبدالله فرحان الشرعبي
الاربعاء 25 ابريل 2018 الساعة 20:13
الى الميليشيات في تعز : نحن منكم براء
عبدالله فرحان الشرعبي
 
لقد كثر امتنانكم علينا بانكم شرف تعز واسطورة نضالها وانكم تدافعون عنها وانكم ضحيتم وضحيتم وقدمتم ارواحكم ودمائكم فداء للوطن ودفاعا عن ابناء تعز وعن مؤسساتها وانكم عازمون على بناء الدولة المنشوده دولة مدنية حديثة يسودها القانون وتتجسد فيها قيم العدالة واحترام الحقوق .. وكنا وللاسف الشديد نصدق مزاعمكم هذه ونثمن تضحياتكم ونجعل منكم تيجان على رؤؤسنا وكنا ننحمل الكثير من عبثكم ونلتمس له الاعذار ونسقط عليه مبررات الاضطراب النفسي المصاحب لظروف المعارك وجهد التضحيات ... وكنتم تفعلون وتعبثون وكنا نسامح وندعمم لعل وعسى .. حتى طفح الكيل وانكسفت عوراتكم واتضحت حقيقتكم كوضوح الشمس بانكم لم تضحوا من اجل تعز او قضية وطن ولم تجعلوا تحرير تعز من عبث مليشيا الحوثي هدفا لكم وانما تسابقتم لتكونوا مليشيا احتلال بديلة لمليشيا الحوثي فتسابقتم نحو الفود والكسب وتقاسم مربعات المدينة وبعض اريافها وبذلتم جهودكم وتضحياتكم للبسط على المؤسسات العامة والخاصة واحتلالها لتحولها املاك خاصة بكم تحت مزاعم مسمى التحرير والتضحيات لتجعلوا منها صفقات مقايضة مالية تحت مسميات الديون والتعويض .. للاسف تطاولتم على مجتمعكم وابناء محافظتكم فعبثتم بدماء الابرياء وبكل وقاحه نصب كلا منكم مدفعيته ورشاشاته على تباب ومباني المدينة لتدشنوا حرب عبثية فيما بينكم بين حين واخر لتصوبوا كثافة نيرانكم نحو شوارع واحياء المدينة لتقتلوا الابرياء الفقراء الباحثين عن رزق وقوت اطفالهم فتنتهكوا حق الحياة لبائع شعير او بائع بطاط او امرأة متجولة في الشارع للتبضع .. وللاسف تستخدمون لكل هذا العبث سلاح الدولة سلاح مديونية مضاعفه القيمة سيسدد قيمتها هذا الشعب المسكين الواقع ضحية بين عبثكم من جهة وعبث مليشيات الحوثي من جهة اخرى .. فعليكم ان تعلموا وتثقوا جيدا بان استثماراتكم للدماء ستكون وبالا عليكم وستنتقم دماء الابرياء منكم .. الم تستحوا وتخجلوا وانتم توقفون حركة شوارع المدينة باستخدام رصاص الموت المنطلقة من فوهات بنادقكم وتعلنون معارك عنوانها فبركات مفتعلة فيما بينكم لاعاقة اعمال محافظ المحافظة الهادفة الى اقامة جسور بناء دولة وتفعيل المؤسسات .. 
فلتذهبوا جميعا الى الجحيم ولسنا بحاجة لكم فلستم انتم المنقذ والمخلص لهذا الوطن من براثن العبث الانقلابي السلالي ... عليكم ان تعلموا بان الوطن لم يعد بحاجة اليكم فحتما سيكون بخير بدونكم .. فاذهبوا الى الجحيم ولتذهب معكم مزاعم تضحياتكم التي كانت ثمننا لنهب مؤسسات وتكديس سلاح وتقاسم مربعات ... فتبا لنا ان قبلنا بكم كرموز وطنية وقيادات وطنية ..
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق