لميس الأصبحي
السبت 4 نوفمبر 2017 الساعة 18:00
محافظة المهرة تحدي متواصل..
لميس الأصبحي
 
قرابة العامين من تولي زمام محافظة المهرة ابنها الشيخ محمد عبدالله كده محافظ محافظة المهرة و منذ توليه من شهر يناير/ ٢٠١٦م و حتى اللحظة واجه العديد من الصعوبات كون المرحلة حرجة جدا و في شتات سياسي في اسوء حالاته بل في ظل غياب الدولة و أسسهها و انهيار اقتصادي مخيف و خصومات قبلية..و وضع الجنوب بشكل عام تعتبر المهرة هي المحافظة التي تنعم بالامن و الاستقرار بسبب وعي ابناء المهرة و عدم جرهم في نزق الصراع و تجنب حقن الدماء .
 
نعم ..استطاع بن كده في ظل الازمة القائمة و بالتنسيق مع الاجهزة الامنية أن يوفر مناخ تام ملائم مهيئ لكل القطاعات أن تمارس مهامها على اكمل وجه متحديا كل العوائق التي تقف في طريق زعزعة الامن و بسبب حنكته تمكن أن يجنب المحافظة اي صراعات تميل لأي طرف و تصدى الجميع لمحاربة كل من يتأمر على هذه الأرض و التف حول الشرعية بمواقفه فقد تبنى دعم سياسة واضحة و لا يكاد يخلو خطاب او اجتماع الأ و هو يشدد على ضرورة الحفاظ على الامن و العمل على وحدة الصف و الحفاظ على المهرة أرض و أنسان قبل اتخاذ اي قرار ، أنطلق أبن المهرة بن كده في سيره إلى أهم ركيزة لتسهم في تنمية المجتمع بدرجة اساسية و الذي يعتبر التعليم و العلم أحد دعائم و نهضة الأنسان فهو الثروة البشرية و محرك عملية التنمية بل اغلى ما تملكه الامم من ثروات عظيمة و من هنا صوب تركيزه نحو التعاقدات مع الخريجين الجدد في كل المجالات ليتمكن الشباب من ايجاد فرص العمل و القضاء على البطالة ذلك من خلال إنشائه صندوق التنمية البشرية الذي من استطاع أن يساهم في العديد من المنح الداخلية و الخارجية و ذلك عبر الدعم المادي للطلاب المبتعثين للخارج و كذا من منح داخلية لمدينتي عدن و المكلا تحمل تكاليف السكن و الدراسة بمختلف التخصصات التى تساعد في انعاش المحافظة تنمويآ و اعتبر أن اهم بناء هو بناء الأنسان و بدا بأنشاء وترميم مدارس و فتح فصول جديدة و اعتماد التكاليف الدراسية للطلاب الراغبين في الدراسة بالكلية لخريجي الثانوية من اعوام سابقة و فتح مراكز محو الامية جديدة و إنشاء كلية خاصة بأسم المهرة للعلوم الادارية و التطبقية و لم يقتصر على هذا بل شدد على توفير مراكز للتدريب و التأهيل يمكنه من خلاله صقع المتدربين بفرص للنجاح اكثر و على مختلف الادارات و الاقسام و لم يصب مهامه ومسؤوليته على العاصمة الغيضة فقط بل أتجه ايضا للنزول الى كافة المديريات و كرس اهتمامه نحو الخدمات وتوفيرها للمواطنين من ربط شبكة كهرباء واعمدة على العديد من العزل و المناطق و التحسين من أدائها وفق الامكانيات المتاحة و ايضا حفر آبار جديدة لعدد من المناطق المفتقرة للمياه و توفيرها بل شارك المحافظ بن كده " شخصيا في حملة ازالة المباني العشوائية على مدينة الغيضة دون استثناء أحد و اعتماد ترميم و اصلاح شوارع الغيضة و سفلته طرقات جديدة ، و لا يكاد يخلو مكتب حكومي و الا و قدم المحافظ له اعتماد محلي من خير هذه المحافظة كالجانب الصحي و التعاقد مع كوادر طبية متخصصة و حماية و تجنب المحافظة وباء الكوليرا بوضع اجراءات احترازية و مراقبة جميع المرافق الصحية و مكتب الصحة و لا ننسى أن المحافظ يولي اهتمام بتوفير المشتقات و الغاز للمواطنين متحديا كل ماهو صعب ، و ما هذا الحديث الا قطرة في بحر مما يتمنى تحقيقه بن كده حتى ادرك أن المهرة بحاجة للأهتمام بالجانب الاقتصادي و الاستثماري و فتح مجال الاستثمار اسوءة. بغيرها من المحافظات السباقة نحو افاق واسع من التنمية من خلال المؤتمر الاستثماري الاول في المحافظة و المجمع في منتصف ديسمبر القادم. و منه سيفتح مجالات و فرص للمستثمرين كون المهرة تمتلك أرض بكر و خصبة لها مقومات تميزها عن غيرها من المحافظات الاخرى والتي تعد البوابة الشرقية لليمن و واجهة لكل اليمنيين وهي الأن تعتبر نافذة عبور من و الى اليمن و الخارج و من خلالها تجذب الزوار حيث تمتلك مناطق صحراوية مثل حات و منعر و ساحلية كالغيضة و حوف و سيحوت و حصوين و قشن و المسيلة و شحن اضافة منافذ برية و بحرية مميزة ذات مواقع استراتيجية هامة على مستوى الخليج و بحر العرب لانها تمتد على شريط ساحلي طويل ابتداء من ميناء صرفيت ومرورا بميناء نشطون و منفذ شحن الذي يعتبر اهم منفذ تعتمد عليه المحافظة و أن تحدثنا عن الارض فالمهرة تمتلك ارض و صحراء من ذهب تتيح للمستثمرين فرصة كبرى و مساحات شاسعة تجلب الكثير من الفرص و ما أن تحدثنا عن السياحة فحوف محمية طبيعية جعلها الله آيه من الحسن و صنع منها جمال طبيعي الهي ابدعها الله في سحرها اللا متناهي على مر الزمن و منها يتوافد لها كل خريف للأستمتاع بأطلالة من أحد جبال حوف البهية لتفتح نافذة للسياحة و لجلب مستثمر يزيد من جمالها و يبرز محاسنها بصورة أوضح و أدق..
 
لنكن ذو جدية اكثر المكان للمهرة غير والزمن أنسب لبناء الكثير و لنسمح لأنفسنا بالقيام بالعمل الجماعي و مشاركة كل من يسعى لنهضة المهرة و لنوفر امكانيات النجاح ولنكسر كل من يناصر الفشل بالارادة بتعزيز و وضع آليات استراتيجية تمثل الواقع من خلال استغلال الامكانيات المتاحة ليتم تحقيق النجاح المنشود الهادف لكل ابناء المهرة..
 
اخيرا " اذا كنت تستطيع أن ترى ، فأنظر و إذا كنت تستطيع أن تنظر فراقب"
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق
عدن الغد