فضائح حزب الإصلاح وجرائم عبد الله بن حسين الأحمر ..استقالته دليل ادانته "صورة"
الأحد 8 اكتوبر 2017 الساعة 21:24
 
تناقل ناشطون ومواقع تابعة لحزب الإصلاح صورة لإستقالة عبد الله بن حسين الأحمر من رئاسة مجلس الشورى في العام 1974 م قبل حركة 13 يونيو التصحيحية 
وزايد المتنطعون في حزب الإصلاح على ان الرسالة تظهر حرص عبد الله الأحمر على وحدة الصف والحفاظ على الامن والاستقرار 
وبالعودة الى رسالة الإستقالة نجد انها جاءت بعد تقديم القاضي عبد الرحمن الإرياني رئيس المجلس الجمهوري حين ذاك استقالته بعد ان وصلت البلد الى طريق مسدود بفعل تدخلات الاحمر في كل كبيرة وصغيرة كان اخرها قطع الاتصالات عن منزل رئيس الجمهورية القاضي الإرياني 
وخلال الأزمة المستعرة بن المجلس الجمهوري ومجلس الشورى حاول عدد من الشخصيات الوطنية حل الازمة الا ان تعنت وغطرست الأحمر حالت دون التوافق فاعلن القاضي الارياني عن مبادرته بان يستقيل الجميع الا ان  الاحمر رفض تقديم استقالته لو لا تدخل الشيخ سنان ابو لحوم واقنعه بان الارياني سيغادر اليمن وسيقى الاحمر حتى يتم اعادة ترتيب الوضع ليعود الى السلطة من جديد 
 
وهو ما تم من خلال المؤامرة التي حاكها الأحمر وشخص يدعى عبد الملك الطيب وهو احد قيادات الإخوان مع الغشمي وعلي عبد الله صالح ومحسن اليوسفي وآخرون 
 
وعلق ناشطون على الاخبار التي تناقلتها مواقع الاصلاح بان هذا الحزب لا يختلف عن الامامة والحوثيين في ممارسة القطرنة للشعب واستغلال جهله في تمرير مثل هذه الأكاذيب فالاحمر هوسبب رئيسي في كل الكوارث التي حلت في اليمن آخرها تعمده الابقاء على عمران بعيدة عن التعليم ورفضه انشاء المدارس ونشرها في مديريات عمران 
فحسب كلام لمحافظ محافظة عمران طه هاجر بعد تعينه محافظاً للمحافظة بذل جهوداً جبارة في اقناع البنك الدولي والصناديق الداعمة بانشاء اكثر من 100 مدرسة اساسي  و20 مجمع ثانوي  الا انه اصطدم برفض الاحمر رفضاً قاطعاً وبعد وساطات وافق على انشاء مدرسة اساسية لكل مديرية ومجمع في مركز المحافظ واخر بمديرة خارف بجهد الشيخ مجاهد ابو شوارب  
 
واستغرب ناشطون توقيت  نشر هذه الإستقالة مع حلول ذكرى استشهاد المرحوم باذن الله ابراهيم محمد الحمدي في 11 اكتوبر 1977 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق