ورد الان : إغتيال ضابط يميني كبير برتبة لواء بالسم بعد23 يوم من كشف تفاصيل خطيرة عن ارتباط علي عبد الله صالح بالموساد الاسرائيلي
الاربعاء 17 مايو 2017 الساعة 21:05
توفي ضابط يمني رفيع صباح اليوم الاربعاء بمدينة مأرب شرق اليمن بالتسمم، بعد تصريحات سابقة له يؤكد فيها ارتباط الرئيس اليمني السابق صالح بخلية تابعة للموساد الاسرائيلي. 
 
وأكد مصدر خاص أن اللواء المتقاعد/ ناصر صالح سالم بحيبح توفي صباح اليوم الأربعاء إثر تسمم غذائي مريب،  فارق على إثره الحياة مع ساعات الفجر الاولى.
 
وسبق لـ بحيبح أن أدلى بتصريحات صحفية قبل ثلاثة وعشرين يوماً بتاريخ 24/ ابريل الماضي, نشرها أحد المقربين من الاسرة وأعاد أحد المواقع اليمنية نشرها، اتهم فيها صالح بضلوعه وارتباطه الوثيق بشبكة المخابرات الإسرائيلية "الموساد"، رفقة شخصيات يمنية أخرى خلال فترة السبعينات.
 
 
 
"اليمن السعيد" يعيد نشر تصريح اللواء بحيبح:
 
 
"اكد اللواء المتقاعد/ ناصر صالح سالم بحيبح بإن علي عبدالله صالح ارتبط بالموساد الإسرائيلي في وقت مبكر منذ مطلع العام 1972 واوضح بحيبح بان صالح انذاك برتبة ملازم اول واحمد الغشمي حينها برتبة نقيب وكان يعمل الغشمي قائد الكتيبة الاولى مدرع وصالح كان اركان حرب الكتيبة وافاد بحيبح بان احمد الغشمي سافر الى اسمرة ارتيريا في مطلع 72 ورافقه في رحلته علي عبدالله صالح واكد بحيبح بان المخلوع رافق الغشمي في هذه الرحلة لغرض العلاج اثر وجود شضية في احد اضلاع صالح اصيب بها في موقع ريمة حميد جنوبي صنعاء في مشاكل حدثت في عام 68م وكانت ارتيريا حينها لازالت تتبع اثيوبيا.
 
وقال بحيبح بان صالح لا يمتلك انذاك حتى مصاريف العلاج وكانت تمر اليمن وقتها بازمة اقتصادية صعبة في عهد الرئيس الارياني مضفاً بانه اخذ مصاريف علاجه من الشيخ/ احمد سالم العواضي مايعادل الفين دولار وكان العواضي صديق مبكر مع علي عبدالله.
 
واوضح اللواء بحيبح بان صالح والغشمي تقابلوا في عدة لقاءات في عام 72 في اسمرة مع الملحق العسكري الاسرائيلي في اثيوبيا ورئيس شعبة الموساد في القرن الافريقي ومع قنصل اسرائيل في ارتيريا وتم تنظيم الغشمي وعفاش من وقتها مع الموساد الاسرائيلي واكد بان من عمل على ربطهم بالموساد هم اثنيين اشخاص احدهم ضابط اثيوبي كان يراس عصابة تهريب عبر البحر والشخص الاخر يمني يدعى احمد حوتر كان مهاجر في امريكا وكان ايضاً مربوط بالموساد واكد بان الموساد انذاك كان في اقوى صراع في المنطقة اثناء الصراع المصري الاسرائيلي وكان الموساد يعمل بوتيرة عالية لاختراق كل الدول العربية.
 
واضاف بحيبح بانه حاول عفاش ان يستقطبه للعمل معهم في العام 75 م عندما تم تعيينه قائد لمعسكر خالد بتعز وقائد قطاع باب المندب لكي يعمل معهم ضمن الخلية التي ارتبطت مع الموساد بقيادته هو والغشمي قال وحاول ان يستقطبني انا وزميلي اللواء الراحل/ محمد صالح الكهالي واللواء/ علي محمد صلاح وقال طلبني وجلست انا وهو جلسة خاصة في بيته في شارع البليلي بصنعاء وكان يحدثني باهمية تشكيل مجموعة ضباط لتيار عسكري وطني لحماية الجيش من الفكر الشيوعي وكان يلمح لي في حديثه بان هناك قيادة جديدة سوف تقود اليمن وستكون مدعومه دولياً من اجل تطوير اليمن والخ..
 
قال كان ياتي لي بكلام عاطفي من اجل الوطن ومستقبله واضاف بحيبح بانه بعد لقاءه بعلي عبدالله في بيته قال ذهبت الى المقدم/ عبدالله الحمدي قائد العمالقة واخبرته بكلام علي عبدالله صالح وان هذا الكلام عبارة عن مخطط لانقلاب وغضب مني عبدالله الحمدي وقال هذا الكلام لايمكن يحصل من اخي علي عبدالله صالح وكاد يقوم بسجني لولا متانة علاقتي مع عبدالله الحمدي يعني بان ال الحمدي كانو يثقوا ثقة غير عادية في عفاش وافاد بحيبح بانه تاكد له من زملاء عن علاقة عفاش بالموساد وبعد مقتل الرئيس الحمدي اكد له زميله وصديقه اللواء/ محمد شايف جارالله قائد القوات الجوية سابقاً ومحافظ صعده سابقاً بتفاصيل علاقة عفاش بالموساد في ارتيريا وان الموساد قدم للغشمي وعلي عبدالله وعود بدعمهم سياسياً ومخابراتياً على اعلى مستوى في اليمن حتى يتم وصولهم الى قيادة البلاد وقال ومن بعدها اخذت كل الحيطة والحذر من تعاملي مع زملائي ومسئوليين الدولة بعد ان صنع علي عبدالله حوله مجموعة من الضباط في الامن الوطني انذاك وفي الجيش..!!
واوضح اللواء/ بحيبح بان عفاش هو من قتل الغشمي بالتنسيق مع ضباط مخابرات في الشطر الجنوبي دون علم الرئيس الشهيد/ سالم ربيع علي واضاف سوف ننشر معلومات اخرى ذات اهمية بالغة بتفاصيلها عن بعض جرائم عفاش وذلك في لقاءات مع احد الصحف العربية الشهيرة.".
 
المصدر: المشهد
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق