ولد الشيخ أوصل رسالة شديدة اللهجة للمحافظ المقال عيدروس الزبيدي
الأحد 14 مايو 2017 الساعة 02:04
كشفت مصادر وثيقة الاطلاع  ان المبعوث الاممي اسماعيل  ولد الشيخ حمل رسالة وتهديد واضح الى محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي ، في حالة اصراره على التمسك بالمجلس الذي اعلنه وقوبل برفض قاطع من الرئاسة اليمنية ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية، فان الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي سيدرجه ضمن المعرقلين لعملية السلام في اليمن وتنفيذ القرار 2216 الصادر تحت الفصل السابع.
 
وأوضحت المصادر – التي طلبت عدم ذكر هويتها-، ان هناك مؤشرات صدرت  من المبعوث الاممي خلال لقائه بالرئيس هادي عقب ساعات من اعلان تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي،  بالتعامل مع قياداته باعتبارهم متمردين على الشرعية مثلهم مثل جماعة الحوثي وصالح.
 
وفرض مجلس الامن الدولي الحوثي وصالح عقوبات بموجب القرار 2216 الصادر تحت الفصل السابع على زعيم الحوثيين وقيادات بارزة تابعة له، وعلى الرئيس السابق علي عبدالله صالح ونجله احمد، على خلفية الانقلاب على شرعية الرئيس هادي.
 
 ولفتت المصادر الى ان استدعاء الزبيدي الى العاصمة السعودية الرياض هو بغرض افساح المجال امامه للمراجعة، قبل تقديم المبعوث الاممي لاحاطته الى مجلس الامن الدولي نهاية الشهر الجاري.. مؤكدة ان الزبيدي وبن بريك اذا استمروا في تحدي التحالف العربي وقرارات المجتمع الدولي سيتم التعامل معهم كالحوثيين وصالح باعتبارهم متمردين.
 
وتحدى مجلس انفصال الجنوب بيان الرئاسة اليمنية والتعاون الخليجي وعقد اولى جلساته في العاصمة المؤقتة عدن اليوم برئاسة محافظ لحج عضو المجلس ناصر الخبجي وفقا لمصادر اعلامية جنوبية.
 
ويأتي انعقاد المجلس في ظل تصدع واسع داخل تشكيلته المعلنة في الـ11 من مايو/أيار الجاري، بعد اعلان شخصيات كثيرة التخلي عنه، وإعلان مساندتها للشرعية.
 
وغاب عن الاجتماع رئيس المجلس ونائبه المحافظ المقال عيدروس الزبيدي، وهاني بن بريك واللذان يزوران المملكة العربية السعودية بدعوة من قيادة التحالف العربي.
 
وقال بيان صادر عن الاجتماع إن المجلس سيواصل مهمته في استكمال التحرير وتحقيق الاستقلال وبناء الدولة الجنوبية الفيدرالية الجديدة كاملة السيادة على كامل الاراضي الجنوبية وفق حدودها المعروفة دوليا سابقا، وهو ما يعتبره مراقبون مأزق حقيقي للشرعية اليمنية والتحالف العربي وقرارات المجتمع الدولي الصادرة من مجلس الامن تحت الفصل السابع والتي تؤكد على وحدة واستقرار اليمن، اذا لم يتم التعامل بحسم مع هذا الموضوع.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق