السمنة وقلة الحركة والنوم بعد تناول الطعام.. أسباب تقودك للشخير
الاثنين 13 مارس 2017 الساعة 22:08
قال الدكتور عبد الرحمن يونس على مدرس الأنف والأذن والحنجرة بطب قصر العينى، خلال مؤتمر الجمعية المصرية لمنظار الأنف، والجيوب الأنفية، والذى اختتمت أعماله أمس بالقاهرة، برئاسة الدكتور رضا كامل رئيس الجمعية، إن أسباب الشخير عموما ناتج عن ضيق فى مجرى التنفس، ويمكن أن يؤدى إلى الشخير وجود ترهلات فى الأنسجة المبطنة لمجرى التنفس العلوى.
 
وأضاف أنه من أكثر أسباب الشخير هو زيادة الوزن وعدم ممارسة الرياضة، وضعف اللياقة البدنية، والنوم بعد الأكل مباشرة، مضيفا تعتبر أمراض الأنف والأذن والحنجرة من أهم العوامل المساعدة على حدوثه، موضحا أن أهم علاج هو التشخيص، وهناك عدة طرق للتشخيص أهمها وأولها كتلة الجسم ومدى تناسب الجسم مع شكل الرقبة وأن سمنة الرقبة وقصرها مؤشر لإمكانية حدوث الشخير وتضخم غضاريف الأنف، واعوجاج الحاجز الأنفى قد يكون سببا للشخير، وارتخاء سقف الحلق نتيجة زيادة الوزن أو الارتجاع المزمن أو بعد الالتهابات المتكررة بالبلعوم، وتضخم اللوزتين وخاصة فى الأطفال مع لحمية البلعوم الانفى.
 
وأوضح أن العلاج قد يعتمد على تنظيم الأكل وخفض الوزن مع ممارسة الرياضة، فكل هذه الطرق كافية لعلاج المشكلة فى بعض الحالات، أما العلاج الجراحى فيمكن إجراء عملية بسيطة من خلال إجراء جراحة بسيطة بالأنف أو عملية كبرى لتغيير شكل مجرى التنفس، وتعتمد على التشخيص السليم، ومدى احتياج المريض للجراحة، وفى حالات أخرى يقوم المريض بتركيب جهاز معين يعتمد على إعطائه الهواء تحت ضغط فيعمل كدعامة هوائية تحافظ على مجرى التنفس طوال فترة النوم
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق